التعريف بالبرنامج:

برنامج "المجموعات التنموية الأهلية: مبادرات للشراكة"، الذي بادرت به الشبكة العربية للمنظمات الأهلية عام 2008، يعد برنامجا متكاملا يهدف إلى تطوير قدرات منظمات المجتمع المدني العربي، في مواجهة تحديات التنمية – والتي يأتي على رأسها مكافحة الفقر- وذلك في إطار من التشبيك والتحالف بين مجموعة من المنظمات الأهلية التنموية في كل دولة، وتحت رعاية منظمة تنموية كبرى مساندة Supportive organization، مما سيؤدي بنا في النهاية إلى خلق مجموعات تضم من 5-10 منظمة تنموية، تكون قادرة على طرح مبادرات متكاملة لمواجهة تحديات التنمية، في إطار من العمل المشترك والتشبيك فيما بينها.

---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

أهداف البرنامج:

·   تحقيق نقلة نوعية في عمل الشبكة العربية، لدعم مشروعات مكافحة الفقر، من خلال تحالف بعض الجمعيات، لتشجيعها على التنسيق والعمل معا وتوزيع الأدوار فيما بينها، والاستفادة من إمكانات وخبرات بعضها البعض.

·   التأكيد على أهمية التخطيط الاستراتيجي للمشروعات الموجهة لمكافحة الفقر، وذلك بالتركيز على هدف رئيسي واحد.

·   الاقتراب الشامل من إحدى القضايا التنموية والتعامل معها بشكل متكامل، من خلال تحقيق النهوض الشامل بأسر فقيرة في مجتمع محلي محدود.

·   بناء قدرات الجمعيات الشريكة في المشروعات، في خط موازٍ لتنفيذ مشروعات محددة، وبذلك يلتحم كل من تأهيل الجمعيات وبناء قدراتها من جانب، وتنفيذ مشروعات تعتمد على العمل الجماعي من جانب آخر.

 

المخرجات المتوقعة من البرنامج:

1.    تحقيق نتائج محددة يمكن قياسها في إطار مكافحة الفقر، والنهوض بالأسر الأكثر احتياجا.

2.  بناء تحالفات بين بعض الجمعيات، على أن يتم تشجيع التوجه الخاص بتواجد منظمة مساندة، تلعب دور رئيسي في التنسيق، والإشراف على التنفيذ، ومراقبة الإنفاق.

3.    إمكانية توثيق الخبرات المختلفة المتنوعة، من خلال كتيبات، وأفلام وثائقية، وصور.

4.  عقد مؤتمر في نهاية المشروع، لمناقشة نتائج تنفيذ برنامج المجموعات التنموية، مع الآخذ في الاعتبار تواجد نماذج من الفئات المستفيدة.

 

وقد تم تنفيذ البرنامج حتى الآن في كل من مصر، لبنان، السودان، والمغرب، وفي هذا السياق تم اتخاذ الخطوات التالية:

o   اتجه مضمون المشروعات التي تم تقديمها في كل من:

 نحو النهوض الشامل بالأسر الفقيرة والأكثر احتياجًا، وتمكين الفئات المهمشة، وذلك في المناطق الأكثر فقرًا وتهميشًا، ومن ثم برز في مختلف المشروعات الاهتمام بالأطفال العاملين والمتسربين من التعليم، وكذلك تمكين النساء الفقيرات المعيلات لأسر، وتثقيف وتأهيل الأطفال وأسرهم من خلال مدخل حقوقي متميز.

o   تم في كل بلد اختيار المنظمة المساندة، استنادًا إلى معايير موضوعية منها قدرات هذه المنظمة، وتواجدها وخبراتها السابقة في المناطق المحلية الفقيرة، وإلى جانب كل منظمة مساندة تم اختيار من 4-5 جمعيات أهلية، تقدمت بمشروعات تمت مناقشتها، وعقد سلسلة من الاجتماعات في كل بلد لتحديد الاحتياجات التدريبية للجمعيات، والتي تمثلت في غالبية المجموعات، في موضوعات:

ý    التخطيط الاستراتيجي.

ý    الشفافية والإدارة المالية.

ý    الأرشفة الإلكترونية وتوثيق البيانات.

ý    تقييم الأداء.

استنادا إلى ما سبق، وفرت الشبكة العربية البرامج التدريبية، التي أدركت الجمعيات المشاركة في البرنامج، احتياجها لها، حيث تم تدريب العاملين بالجمعيات الشريكة في المجموعة التنموية في كل بلد.

o   تجري المتابعة الميدانية الدورية لتطور المشروعات، وقد بدت مخرجات هذه المشروعات الفرعية واعدة ومبشرة للغاية، تدعو إلى استمرار المشروعات، وزيادة الفئات المستهدفة، وتأسيس نماذج تنموية مماثلة في دول عربية أخرى.

---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

في إطار استكمال الشبكة العربية لبرنامج المجموعات التنموية الأهلية، وهي المرحلة المدعمة من جانب الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، فقد تم عقد احتفالية تنفيذ مشروع المجموعة التنموية في مملكة البحرين، وذلك في 24 مارس 2015، بمقر جمعية نهضة فتاة البحرين بالمنامة. من الجدير بالذكر أن المشروع الذي تتبناه المجموعة التنموية في البحرين، يهتم ببعد جديد وهو توفير فرص عمل للنساء الفقيرات المعيلات لأسر من خلال إعادة تدوير منتجات الورق والألمنيوم والبلاستيك.

شارك في الاحتفالية المذكورة أعضاء جمعية نهضة فتاة البحرين (المنظمة المساندة)، والجمعيات الشريكة لها في المشروع وهي جمعية نهضة فتاة الريف، وجمعية سترة للارتقاء بالمرأة، وجمعية حمد النسائية، وكذلك رئيس مصنع الماجد لإعادة التدوير وهو يمثل شركة قطاع خاص تعمل في إعادة التدوير، هذا بالإضافة إلى الوكيل المساعد للرعاية والتأهيل الاجتماعي بوزارة التنمية الاجتماعية، وتعكس نخبة المشاركين في الاحتفالية المذكورة، بوضوح تجلي بعد الشراكة بين القطاع الأهلي من جانب، والحكومة والقطاع الخاص من جانب آخر.

شهدت الاحتفالية تقديم عرض متميز لما تم في إطار المشروع في مرحلته الأولى التي بدأت منذ ديسمبر 2014، بالإضافة إلى توزيع مستحقات هذه المرحلة والتي سوف تستمر حتى يونيو 2015، على النساء الفقيرات المعيلات لأسر

 

جهات التمويل:

o       صندوق الأوبك للتنمية الدولية.

o       الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.

 

رابط فيلم المجموعات التنموية : http://www.youtube.com/watch?v=6D1w0xIv2sM&feature=youtu.be

completely free